منتديات شباب العرب لكل العرب مدير المنتدى / سعيد حسين ياسين العطـار

لكل شاب ولكل فتاة في الوطن العربي والعالم الاسلامي اهديكم هذا العمل لوجه الله تعالى
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 البرازيل و شيلي سلوفاكيا و الطواحين الهولندية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أحمد ياسين

avatar

عدد الرسائل : 413
العمر : 19
تاريخ التسجيل : 03/04/2007

مُساهمةموضوع: البرازيل و شيلي سلوفاكيا و الطواحين الهولندية   الإثنين يونيو 28, 2010 5:57 am

بسم الله الرحمن الرحيم
لا إله إلا الله محمد رسول الله
البرازيل وتشيلي في مواجهة أميركية لاتينية بدور الـ16 بكأس العالم

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

جوهانسبورج (أ ف ب):
ستكون موقعة البرازيل بطلة العالم خمس مرات وجارتها تشيلي التي ستدور
رحاها على ملعب "ايليس بارك" في جوهانسبورج الاثنين في الدور الثاني من
مونديال جنوب أفريقيا 2010، مواجهة بين منتخبين يعرفان بعضهما البعض جيداً
من خلال المواجهتين التي جمعت بينهما خلال التصفيات المؤهلة إلى العرس
الكروي ولكونهما من منطقة جغرافية واحدة.
ويدخل المنتخبان المباراة في ظروف مختلفة تماماً خصوصاً في ما يتعلق
بالإصابات، ففي حين يعود إلى المنتخب البرازيلي صانع ألعابه المتألق كاكا
الذي غاب عن المباراة الأخيرة ضد البرتغال لوقفه اثر طرده ضد ساحل العاج،
وروبينيو وايلانو بداعي الإصابة الطفيفة، فان تشيلي يغيب عنها قلبا دفاعها
والدو بونسي وجاري ميديل لنيلهما البطاقة الصفراء الثانية في الجولة
الثالثة من الدور الأول، بالإضافة إلى طرد لاعبها ماركو استرادا في
المباراة ضد اسبانيا، لكنها ستسترد خدمات كارلوس كارمونا ولاعب الوسط
ماتياس فرنانديز.
وتشكل عودة الثلاثي البرازيلي قوة دفع هائلة لأنهم جميعا يميلون إلى
الهجوم وهذا ما افتقده المنتخب البرازيلي ضد البرتغال حيث سقط في فخ
التعادل السلبي للمرة الأولى في الدور الأول من نهائيات كأس العالم منذ
تعادله مع البيرو صفر-صفر عام 1978، خصوصاً أن هدافه لويس فابيانو افتقد
إلى خدمات هؤلاء ضد زملاء كريستيانو رونالدو وكان معزولاً تماماً في خط
المقدمة شأنه في ذلك شان زميله نيلمار.
وتدخل البرازيل المباراة وتملك أفضلية معنوية على منافستها لأنها هزمتها
ذهاباً وإياباً في التصفيات وبسهولة بالغة 4-2 في البرازيل و3-صفر في عقر
دار تشيلي.
كما أن المنتخبين التقيا للمرة الأخيرة في نهائيات كأس العالم عام 1998
في الدور ذاته وفاز منتخب السامبا 4-1 بفضل هدفين من رونالدو واخرين لسيزار
سامبايو.
ونجح المنتخب التشيلي المنظم في تحقيق الفوز في مباراتي هندوراس وسويسرا
بنتيجة واحدة (1-صفر)، وحقق على الأولى أول انتصار له في النهائيات منذ
عام 1962 عندما استضاف البطولة وحل ثالثاً بفوزه على يوجوسلافيا 1-صفر. ثم
خسر في الجولة الأخيرة أمام اسبانيا 1-2 علماً بأنه سجل هدفه بعد أن طرد
أحد لاعبيه أواخر الشوط الأول.
مشكلة تشيلي
يمتاز المنتخب التشيلي بسرعة تحرك لاعبيه داخل المستطيل الأخضر، لكن
مشكلته أن لاعبيه لا يضبطون أعصابهم ويرتكبون أخطاء فادحة في بعض الأحيان
نظراً لقلة الخبرة ما يكلفهم الكثير من البطاقات وأهدافاً كما حصل ضد
اسبانيا عندما ارتكب حارسه خطأ فادحاً بالخروج بعيداً عن مرماه، ليسجل
ديفيد فيا الهدف الأول، ثم كرة خاطئة من جونزالو خارا في وسط الملعب تسببت
بالهدف الثاني الذي حمل توقيع اندرياس انييستا.
ويعترف مدرب تشيلي الأرجنتيني مارسيلو بييسلا بصعوبة المهمة التي تنتظر
فريقه بالقول "إذا أخذنا في عين الاعتبار ما تمثله البرازيل في تاريخ
نهائيات كأس العالم، لا يمكنني التعليق. انه فريق مرعب في كأس العالم
دائماً وفي هذا المونديال اثبت مرة جديدة الخيال والإبداع الذي يتمتع بهما
بالإضافة إلى الروح القتالية التي أضافها إلى ميزاته".
أما المنتخب البرازيلي فلم يقدم عروضاً تشبع رغبات أنصاره اقله حتى الآن
وعانى كثيرا في الفوز على كوريا الشمالية 2-1، علما بأن المنتخب الأسيوي
شرع مرماه تماماً أمام البرتغال صفر-7 ثم أمام ساحل العاج صفر-3. وتحسنت
الأمور في المباراة ضد ساحل العاج وخرج فائزاً 3-1 ليضمن بطاقة التأهل، قبل
أن يتراجع مستواه ضد البرتغال حيث خرج بتعادل سلبي باهت.
ودائماً ما يقدم مدربه كارلوس دونجا الأعذار بان منتخبي كوريا الشمالية
والبرتغال لعبا بطريقة دفاعية بحتة، بيد أن معظم المنتخبات التي ستواجه
البرازيل ستنتهج أسلوباً مماثلاً.
مشكلة البرازيل
تكمن المشكلة في المنتخب البرازيلي انه لا يملك الخطة البديلة عندما
يواجه دفاعاً متكتلاً لأنه لا يوجد لاعب يملك موهبة خارقة في خلخلة
المدافعين كما كانت الحال مع رونالدو أو حتى رونالدينيو وريفالدو، كما أن
لاعبيه لا يحصلون على ركلات ثابتة على مشارف منطقة الجزاء يستطيعون من
خلالها إيجاد منفذ إلى الشباك وهم الاختصاصيون في هذا المجال.
ويحول الشك حول مشاركة لاعب وسط الارتكاز فيليبو ميلو بعد إصابته
بالتواء في كاحله اثر تدخل عنيف من مدافع البرتغال بيبي في مباراة
المنتخبين الجمعة.
وكشف الطاقم الطبي للمنتخب البرازيلي "يعاني ميلو من التواء في الكاحل
الأيسر، يعاني من الأوجاع ويجد صعوبة في المشي. نشعر بالقلق لأنه لا يوجد
وقت كاف من أجل التعافي".
أما في ما يخص ايلانو الذي غاب عن مباراة البرتغال بسبب الإصابة القاسية
التي تعرض لها في قصبة الساق خلال مباراة ساحل العاج، فأشار طبيب المنتخب
بان لاعب الوسط سيكون جاهزاً لمباراة الاثنين أمام تشيلي، في حين أن
روبينيو لا يعاني سوى من أوجاع عضلية ما دفعت دونجا إلى إراحته أمام
البرتغال كإجراء احترازي ليس إلا.
والتقى المنتخبان 64 مرة في تاريخهما، ففاز المنتخب البرازيلي 46 مرة
وخسر ست مرات فقط مقابل 12 تعادلاً.


أحلام سلوفاكيا المونديالية تصطدم بعاصفة الطواحين الهولندية


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
(وكالة الانباء الاسبانية):
يدخل منتخبا سلوفاكيا وهولندا الاثنين مباراتهما الهامة في دور الـ16
بملعب موسيس مابيدا بمدينة ديربان بجنوب أفريقيا وكل منهما يحمل أهدافا
مختلفة تصب في نتيجة واحدة ألا وهي الفوز والتأهل لدور الثمانية.
فإذا كانت هولندا ستخوض المباراة وهي ترغب في الفوز "لإعادة سطر تاريخها
الكروي" فإن السلوفاك، بعد حالة النشوة التي أصابتهم بإقصاء إيطاليا بطلة
العالم من المونديال، سيكون دافعهم الأكبر "كتابة تاريخهم الكروي شبه
المعدوم".
وتأتي هولندا إلى المباراة ليس فقط بعد نجاحها في الحصول على العلامة
الكاملة في دور المجموعات والتأهل لدور الـ16 بتسع نقاط من ثلاثة انتصارات
على الدنمارك (2-0) واليابان (1-0) والكاميرون (2-1) ولكن أيضا بعد 13
انتصارا رسميا متتاليا، لأنها فازت في آخر عشر مباريات بالتصفيات المؤهلة
للمونديال.
وهذه الأرقام المثيرة للـ"رعب" لم تبث الخوف في نفوس "الحصان الأسود"
لقارة أوروبا بالبطولة، حيث أكد المدير الفني السلوفاكي فلاديمير فايز أنه
على الرغم من أن "التاريخ يصب في مصلحة هولندا، إلا أنه لا يمكن لأحد معرفة
ما سيحدث".
وليست تصريحات فايز أحد طرق تحفيز لاعبيه قبل اللقاء فقط، ولكنه يتحدث
عن أمر واقع يبرهن على قوة هولندا، ويشير به في نفس الوقت إلى ما حققه أمام
"الأتسوري" وإقصائه من البطولة عقب الفوز عليه 3-2 على الرغم من الفارق
التاريخي الكبير بين الفريقين.
وبالنظر لمسيرة سلوفاكيا حتى الآن سنجد أنها تأهلت كثاني المجموعة
السادسة بعد أن سرقت نيوزيلاندا منها التعادل في مباراتها الافتتاحية (1-1)
وخسارتها أمام باراجواي (2-0) وبرهنتها على القدرة الكبيرة في النهوض من
الكبوات بإخراج "الأتسوري" في المباراة الأخيرة.
وتدخل سلوفاكيا المباراة دون أية إصابات، إلا إذا ما جرى أي شيء مفاجئ
في المران الذي سيسبق اللقاء، بقوتها الهجومية الضاربة المتمثلة في لاعب
نابولي الإيطالي الخطير ماريك هامشيك والمهاجم روبرت فيتيك، الذي سجل
للسلوفاك ثلاثة أهداف في المونديال من ضمن أربعة أحرزتها.
وتشير التوقعات إلى أن أقوى المستجدات في تشكيلة هولندا ربما ستصبح
الدفع بنجم بايرن ميونخ الألماني أريين روبين أساسيا، عقب تهيئته
والاطمئنان عليه في جزء من مباراة الكاميرون الأخيرة التي أظهر خلالها أنه
استعاد عافيته.
وبالنظر لهجوم ووسط "الطواحين" سنجد أن هناك أسماء تتحدث عن أنفسها مثل
فيسلي شنايدر وروبن فان بيرسي، بخلاف إمكانية الدفع بكل من يان كلاس
هونتيلار وفان دير فارت.
وأهم ما يميز المنتخب الهولندي هو "كثرة المهارات الفردية وقلة العيوب
وصعوبة إيقاف لاعبيه"، كما يرى المدير الفني للمنتخب السلوفاكي الذي سيعرف
الجميع الاثنين إذا ما كان سيقدر على مواجهة إعصار الطواحين أم أنها ستطيح
بأحلامه خارج البطولة.
جدير بالذكر أن الفائز من مباراة هولندا وسلوفاكيا سيواجه الفائز من
لقاء البرازيل وتشيلي، مما سيضعنا مجددا أمام الصراع "الأوروبي اللاتيني"
المشتعل على اللقب.





منقول لكم من يلاكورة ويوتيوب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://said63.goodforum.net
 
البرازيل و شيلي سلوفاكيا و الطواحين الهولندية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات شباب العرب لكل العرب مدير المنتدى / سعيد حسين ياسين العطـار  :: المنتدى العام :: كرة القدم .. المستطيل الأخضر .. الساحرة المستديرة-
انتقل الى: