منتديات شباب العرب لكل العرب مدير المنتدى / سعيد حسين ياسين العطـار

لكل شاب ولكل فتاة في الوطن العربي والعالم الاسلامي اهديكم هذا العمل لوجه الله تعالى
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 البرازيل و هولندا غانا و أوروجواي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أحمد ياسين

avatar

عدد الرسائل : 413
العمر : 19
تاريخ التسجيل : 03/04/2007

مُساهمةموضوع: البرازيل و هولندا غانا و أوروجواي   الجمعة يوليو 02, 2010 1:32 am

بسم الله الرحمن الرحيم
لا إله إلا الله محمد رسول الله
2010/7/1
حلم
النجمة السادسة للبرازيل يصطدم بعواصف الطواحين الهولندية


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
روبن في مواجهة فابيانو وروبينيو
القاهرة (وكالة الانباء الاسبانية):
تدخل بطولة كأس العالم 2010 بجنوب أفريقيا منعطفا هاما الجمعة حيث تنطلق
مباريات دور الثمانية، ليبدأ صراع الكبار بعد أن وضعوا حدا لأحلام الصغار
الطامحين وخيبة أمل منافسيهم المخضرمين.
ويشهد السبت أولى مواجهتي دور الثمانية، حيث تلتقي البرازيل مع هولندا،
وأوروجواي مع غانا.
وتبدأ الجولة بمواجهة ثأرية بين منتخب السامبا متعهد بطولات كأس العالم
(خمس مرات)، وبين منتخب الطواحين الهولندية الذي قدم للعالم كرة القدم
الشاملة ونال بجدارة لقب أعظم منتخب لم ينل كأس العالم في تاريخه، حيث بلغ
النهائي مرتين دون فوز.
وفيما يتعلق بمشوار المنتخبين نحو دور الثمانية، فقد تصدرت البرازيل
"كالمعتاد" مجموعتها في الدور الأول التي ضمت ايضا البرتغال وكوت ديفوار
وكوريا الشمالية في المجموعة السابعة التي لقبت بمجموعة الموت، وإن بدت غير
ذلك، حيث ابتسمت الكرة للكبار دون اعتبار لطموح القادمين من الخلف، بعد
الإطاحة بأحلام المنتخب الأفريقي الذي زاحم دربي اللغة البرتغالية.
واتبع منتخب السليساو حتى الآن أسلوب السهل الممتنع، مع غياب الأسماء
اللامعة والإنتقادات المتكررة للمدرب دونجا بإتباع أساليب تكتيكية غير
مسبوقة في الكرة البرازيلية التي اتسمت دائما بالمتعة والمهارة.
ولم تمتع البرازيل عشاقها حتى الآن بأدائها على الرغم من فوزها في جميع
المباريات بسهولة والتقاعس عن الفوز امام البرتغال في مباراتهما السلبية
أداءا ونتيجة.
فبعد ظهور أول لها حققت البرازيل فوزا باهتا على كوريا الشمالية (2-1)
في مباراة كانت الغلبة في كثير من فتراتها للمنتخب الآسيوي الذي خسر
لافتقاده الخبرة ولسذاجة مدافعيه وليس لهيبة المارد البرازيلي.
وتمكنت البرازيل من التأهل مبكرا بفوز غير مقنع على كوت ديفوار (3-1)،
وكانت المحطة الأخيرة أمام البرتغال في واحدة من أسوأ مباريات المونديال،
والتي اكتفى فيها المنتخبان بالتعادل السلبي الذي ضمن لهما التأهل للدور
الثاني.
وفي مباراة دور الـ16 أظهر نجوم السامبا وجها مغايرا بعد أن كشف عن قوته
المدفونة بفوز كبير بثلاثية دون رد على الجارة تشيلي استرجع السليساو
خلالها شخصية البطل وراودته رائحة منصات التتويج.
وأصبح أبناء دونجا أمام اختبار هو الأصعب لهم طوال المونديال الأفريقي
في مشوار "النجمة السادسة" أمام منتخب هولندا الذي يعيش واحدة من أزهى
فتراته الكروية مع بزوغ نجميه أريين روبن وفيسلي شنايدر اللذين قادا
منتخبهما لخوض الـ23 مباراة الأخيرة دون خسارة.
أما مشوار المنتخب البرتقالي فكان أسهل نسبيا، إذ لم يجد أمامه أيا من
المنتخبات القوية، حيث وقع في المجموعة الخامسة بجانب منتخبات اليابان
والدنمارك والكاميرون.
استهلت هولندا مباريات المونديال بالفوز على الدنمارك بهدفين نظيفين،
بعدها تمكنوا من الفوز على منتخب اليابان العنيد بهدف دون رد لتصل المواجهة
الأخيرة أمام الكاميرون بفوز بهدفين مقابل هدف ليتصدر مجموعته بعد أن حصد
النقاط التسع الكاملة.
وفي دور الـ16 أنهى أبناء فان مارفيك مغامرة سلوفاكيا الذي أقصى حامل
اللقب إيطاليا من المونديال بهدفين مقابل هدف، في مباراة تألق فيها النجم
روبن وسجل هدفا.
وأظهر منتخب الطواحين قدرة هجومية رائعة خلال المونديال بفضل نجومه
شنايدر وروبن وفان بيرسي وديرك كاوت، بجانب دفاع صلب لم يستقبل شباكه سوى
هدفين.
ويعول عشاق المنتخب الهولندي آمالا عريضة على روبن نجم بايرن ميونخ
العائد من الإصابة في الخروج من "الورطة" البرازيلية.
وفيما يتعلق بتاريخ المواجهات بين المنتخبين، فقد التقيا في تسع مواجهات
سابقة، فازت البرازيل في ثلاث مرات، وفازت هولندا في اثنتين وكان التعادل
حاضرا في أربع مواجهات، سجلت البرازيل خلالها 14 هدفا في حين أحرزت هولندا
13 هدفا، ويبدو من الأرقام تقاربا شديدا في النتائج مما يبشر بمباراة قمة
في الندية والإثارة.
وكانت الكفة أرجح لصالح البرازيل في مواجهاتها الثلاث مع هولندا في
نهائيات كأس العالم، حيث فازت البرازيل في مباراة، وتعادلا في مباراة قبل
أن يفوز السليساو بضربات الترجيح، ونالت هولندا شرف الفوز المونديالي على
البرازيل في مباراة واحدة.
كانت أولى المواجهات المونديالية في بطولة عام 1974 في ألمانيا، حيث
فازت هولندا في الدور الثاني 2-0 ، وانتظرت البرازيل حتى مونديال الولايات
المتحدة 1994 للثأر بنتيجة 3-2 في الدور ربع النهائي، وجاءت الكفة متساوية
في نصف نهائي مونديال فرنسا 1998 عندما تعادلا 1-1 في الوقت الأصلي قبل أن
يحتكما لركلات الترجيح حيث ابتسم الحظ لمنتخب رونالدو وزاجالو الذي وصل
للمباراة النهائية أمام فرنسا.
وبدأت حرب التصريحات بين الجبهتين قبل المباراة التي سيشهدها استاد
نيلسون مانديلا باي في مدينة بورت إليزابيث، حيث انتقد أسطورة كرة القدم
الهولندية يوهان كرويف أسلوب لعب المنتخب البرازيلي قائلا "لن أدفع أبدا
ثمن تذكرة لمشاهدة مباراة لفريق البرازيل الحالي الذي يقدم أداءا مخجلا".
وتزامنت هذه التصريحات مع انتقادات الجوهرة السمراء بيليه لتخلي دونجا
عن الأسلوب الهجومي المعروف للسامبا، بينما توعد ريكاردو كاكا نجم السامبا
بتقديم أفضل أداء له خلال مباراة هولندا.
وحول شائعة الخلاف بين شنايدر وفان بيرسي التي أربكت المعسكر الهولندي،
نفى شنايدر وجود أية مشاكل بينه وبين زميله رغم انتقاده له في تصريحات
صحفية بعد أن استبدل في مباراة سلوفاكيا، قائلا "من الأفضل أن يستبدل
شنايدر بدلا مني".
واعترف دونجا بأن منتخبه لم يقدم أفضل ما لديه حتى الآن، ووعد بالفوز
على هولندا كما سبق وحقق الفوز لاعبا في مونديالي 1994 و1998.
وأنعشت عودة روبن آمال المنتخب الهولندي، بينما يغيب عن صفوف البرازيل
المهاجم إيلانو بلومر بعد إصابته في الكاحل.
غانا على
بعد خطوة من صناعة تاريخ جديد لأفريقيا أمام أوروجواي


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
اسامواه وسواريز نجما غانا واوروجواي
القاهرة (وكالة الانباء الاسبانية):
يحظى المنتخب الغاني بفرصة تاريخية لتخليد اسمه في سجلات كرة القدم إذا
تغلب على أوروجواي الجمعة في ربع نهائي كأس العالم حيث سيصبح حينها أول
فريق أفريقي يصل إلى المربع الذهبي على الإطلاق.
وكان فريق "النجوم السوداء" قد عادل بداية هذا الأسبوع إنجاز جيلي
الكاميرون 1990 والسنغال 2002 ليصبح ثالث فريق أفريقي يبلغ الدور ربع
النهائي إثر فوزه على الولايات المتحدة (2-1) بعد الوقت الإضافي في لقائهما
بدور الستة عشر.
ويؤمن المدرب الصربي ميلوفان رايفاتش بقدرة الجيل الحالي على صناعة
التاريخ خاصة وأنه يضم لاعبين صغار توجوا بكأس العالم للشباب العام الماضي،
مما يجعلهم لا يرهبون أي خصم مهما كان حجمه.
وتفتقد غانا خلال اللقاء قلب الدفاع جوناثان منساه ونجم الوسط أندري أيو
للإيقاف، إلا أن الأطباء أكدو قدرة صانع الألعاب كيفين برنس بواتنج على
المشاركة في المباراة رغم خروجه أمام الولايات المتحدة مصابا.
وينتظر أن يدفع رايفاتش بالشاب لي آدي ليرافق جون منساه في قلب الدفاع،
بينما قد يمنح فرصة اللعب أساسيا لسليمان مونتاري نجم إنترناسيونالي بدلا
من أيو.
ويعتبر نجم الهجوم جيان أسامواه أبرز لاعبي المنتخب الغاني كونه صاحب
ثلاثة أهداف في هذا المونديال من بينها الضربة القاضية التي أسقطت أبناء
العام السام في اللقاء الأخير.
وعلى الجهة الأخرى، تواجه أوروجواي أيضا موعدا تاريخيا حيث لم تصل إلى
دور الثمانية منذ 40 عاما حين بلغت في مونديال 1970 بالمكسيك المربع الذهبي
وهو نفس السيناريو الذي تسعى لتكراره هذه المرة مع المدرب أوسكار تاباريز.
واستعادت أوروجواي خلال هذا المونديال بعضا من تاريخها كبطلة للعالم
عامي 1930 و1950 رغم أن تعداد سكانها لا يتجاوز أربعة ملايين نسمة بما
يجعلها خارج المقارنة مع القوى الكبرى على مستوى الموارد البشرية.
ولم يقبل دفاع أوروجواي على مدار أربع مباريات سوى هدف واحد، في حين أن
هجومها لا يقل قوة حيث يضم الثنائي الفتاك دييجو فورلان ولويس سواريز
اللذين اشتركا في تسجيل خمسة أهداف بالبطولة.
وسيفتقد دفاع الفريق السماوي جهود دييجو جودين لاعب فياريال الإسباني
للإصابة، إلا أن ماوريسيو فيكتورينو سيكون جاهزا للعب بدلا منه ومزاملة
القائد دييجو لوجانو في الخط الخلفي.
ويبدو الحماس سائدا في معسكر أوروجواي حيث اعتبر لوجانو أن دخول الجيل
الحالي التاريخ لن يتحقق إلا بالفوز بكأس العالم وليس مجرد تجاوز غانا.
وسيقام اللقاء على ملعب سوكر سيتي في جوهانسبرج والذي لم تلعب عليه
أوروجواي من قبل في حين استضاف لقاء للمنتخب الغاني حين خسر من ألمانيا
بهدف دون رد في ختام دور المجموعات.
أسامواه:
ليس غريبا أن أتألق في كأس العالم


[center][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[right]أكد جيان أسامواه مهاجم منتخب غانا أنه غير مندهش من تألقه خلال بطولة
كأس العالم 2010 بجنوب افريقيا.
وأشار أسامواه في تصريحات نقلها موقع الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا)
أنه عندما يكون لائق بدنياً بنسبة 100 % يكون من الطبيعي أن يقدم المستوى
الذي يلعب به.
وقاد أسامواه النجوم السوداء للتأهل إلى ربع نهائي المونديال بتسجيل 3
أهداف من أصل أربعة سجلها الفريق كان أخرها هدف التأهل لدور الثمانية في
مرمى الولايات المتحدة الأمريكية.
وأكمل: "أشكر الله على التألق الناس باتت تقارنني بليونيل ميسي وأنا في
منتهى السعادة أن أقارن بأفضل لاعبي العالم".
وتطرق مهاجم غانا للحديث عن الانتقادات التي كانت توجه له قبل عامين من
قبل مواطنيه الغانيين بسبب أدائه.
وحول مباراة أوروجواي أشاد لاعب منتخب غانا بمنافس منتخب بلاده، مشددا
على أن المنتخب الغاني لا يخاف أي منافس.
وأعرب أسامواه عن رغبته في اللعب في الدوري الإنجليزي الممتاز، إلا أن
لاعب رين الفرنسي أوضح أن تفكيره الآن منصب على المونديال.
ويرى جيان أن الدعم الجماهيري الكبير الذي يلقاه منتخب النجوم السوداء
شيء رائع، مضيفاً : "علينا أن نكون مهيئين نفسياً قبل المباراة فهذا هو أهم
شيء".
وتابع: "يجب أن نثق أننا قادرين على الفوز والتأهل وأن نؤمن بهذا".

[/right]




لا إله إلا الله محمد رسول الله
منقول من يلا كورة ويوتيوب



[/center]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://said63.goodforum.net
 
البرازيل و هولندا غانا و أوروجواي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات شباب العرب لكل العرب مدير المنتدى / سعيد حسين ياسين العطـار  :: المنتدى العام :: كرة القدم .. المستطيل الأخضر .. الساحرة المستديرة-
انتقل الى: