منتديات شباب العرب لكل العرب مدير المنتدى / سعيد حسين ياسين العطـار

لكل شاب ولكل فتاة في الوطن العربي والعالم الاسلامي اهديكم هذا العمل لوجه الله تعالى
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 منتخب الليبى فى مشوار تلك التصفيات لم يكن مجرد فريق يلعب كرة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
said63
منتديات شباب العارب
منتديات شباب العارب
avatar

عدد الرسائل : 3822
العمر : 54
تاريخ التسجيل : 14/02/2007

مُساهمةموضوع: منتخب الليبى فى مشوار تلك التصفيات لم يكن مجرد فريق يلعب كرة   الإثنين أكتوبر 10, 2011 5:28 pm

والفرحة ليبية

١٠/ ١٠/ ٢٠١١

بانتهاء تصفيات أمم أفريقيا عام ٢٠١٢ أمس الأول، لم أحزن قدر حزنى لفشل منتخب بلادى فى التأهل لنهائيات بطولة يحمل آخر ثلاثة ألقاب لها.. ولم أفرح قدر فرحتى بالمنتخب الليبى الذى تأهل رغم احتلاله المركز الثانى فى مجموعته بعد التعادل مع زامبيا فى لوزاكا.. ولست أحتاج لأى شروح وتفاسير للحزن والوجع الذى يقاسمنى إياه كل جمهور الكرة فى مصر.. أما الفرحة بالمنتخب الليبى وانتصاره، فهى التى تحتاج للشرح والكثير من الحكايات والكلام، فالمنتخب الليبى فى مشوار تلك التصفيات لم يكن مجرد فريق يلعب كرة، وإنما كان ثورة شعب تحتاج للكرة، مثلما احتاجت لأشياء وأسلحة أخرى كثيرة، تؤكد بها قوتها ونجاحها وكبرياءها.. وأنا ألتمس العذر لكل المراسلين السياسيين العرب والأجانب فى العاصمة الليبية طرابلس إن تعاملوا مع صخب المدينة وصراخ أهلها فى الشوارع والبيوت وطلقات رصاصهم باعتبارها فرحة كروية مغالى فيها على الطريقة العربية..

فهؤلاء المراسلون لم تسمح لهم ظروف الحرب والصدام العسكرى بمتابعة الحكاية منذ بدأت، ولم يعرفوا أن ليبيا هى الدولة العربية الوحيدة، من الدول التى عرفت الغضب ومارسته واحتاجت لثورة وقامت بها.. التى كانت فيها كرة القدم متضامنة مع الثورة منذ أيامها الأولى دون أى تردد أو تكاسل وتمهل انتظارا لما ستأتى به الأيام، بل إنه قبل أن يختفى القذافى من المشهد عقب دخول الثوار العاصمة طرابلس واحتلال باب العزيزية الذى كان قلعة القذافى الحصينة.. شهدت القاهرة أزمة حادة بين المنتخب الليبى ومسؤولى الكرة فى موزمبيق، حيث أصر الليبيون على اللعب فى القاهرة بدلا من باماكو.. وجاء المنتخبان تسبقهما حساسية هائلة، حيث إن موزمبيق لا تعترف إلا بالقذافى حاكما ليبياً ولا توافق على الثورة ولا تقر بشرعيتها.. ورفضت موزمبيق استقبال أى بعثة ليبية للمشاركة فى دورة الألعاب الأفريقية التى أقيمت على أرضها مؤخرا.. وفى القاهرة، فوجئ مسؤولو موزمبيق بأن المنتخب الليبى غيّر اسمه الرسمى ليصبح «منتخب ليبيا الحرة»، وأنه يريد أن يرفع علم الثورة بدلا من العلم الليبى الأخضر، وهدد مسؤولو موزمبيق بعدم لعب المباراة لأن السلوك الليبى يخالف لوائح البطولة.. ولم تكن مصر طرفا فى تلك الأزمة وإنما الاتحاد الأفريقى لكرة القدم الذى تقام هذه المباراة تحت إشرافه المباشر..

وبعد اتصالات ومشاورات دامت أربعا وعشرين ساعة، قرر الاتحاد الأفريقى رفض مطالب موزمبيق لأن المنتخب الليبى الثائر لم يخرج على لوائح ونظم كرة القدم، وبالفعل لعبت ليبيا وفازت باسمها الجديد وعلمها الجديد وثورتها أيضا التى فرضها لاعبوها على موزمبيق ومسؤوليها، ثم نجح الثوار الليبيون فى التأهل لنهائيات أمم أفريقيا المقبلة ليصبح هذا التأهل، وسط الظروف والفوضى والارتباك والخراب، إحدى عجائب كرة القدم وغرائبها، فليبيا الهادئة المستقرة لم تتأهل للنهائيات الأفريقية إلا مرتين: عام ١٩٨٢ حين استضافت البطولة فشاركت فيها كصاحبة الأرض، وعام ٢٠٠٦ لأن مصر التى كانت معها فى المجموعة تأهلت مقدماً كصاحبة الأرض وبالتالى ذهبت بطاقة التأهل إلى ليبيا.. أما هذه المرة فليبيا تتأهل بأقدام لاعبيها الثائرين ووسط ظروف بالغة الصعوبة والتعقيد..

ويبدو أن ليبيا هى الدولة العربية الوحيدة التى استفادت كروياً من ثورتها.. ويحتاج هذا إلى كثير من الشروحات والتفاسير وإجابات لكثير من الأسئلة أيضاً.. هل لأن اللاعبين الليبيين ـ باستثناء طارق التايب - كانوا مؤيدين للثورة منذ اليوم الأول، فلم يعيشوا أى تناقض أو اضطراب وإنما اختاروا الناس منذ البداية؟.. هل لأن ليبيا ليست من الدول الكروية الكبرى أو القوية وبالتالى يكبر أى انتصار أو إنجاز يحققه لاعبوها حتى دون إعداد أو كثير من التركيز وبقليل جدا من الإمكانات والمساندة؟.. وقد يكون التفسير الأقرب للواقع هو سحر كرة القدم، وكيف يمكن أن تتحول فى لحظة إلى اختصار للوطن.. وأن اللاعبين الليبيين - ومعظمهم من الثوار بحق ودون أى مبالغة - أرادوا أن تنقل الكرة صورتهم ورسالتهم للعالم حولهم، وأحبوا أن يمنحوا الناس فى بلادهم المتعبة والخائفة بعضاً من الفرحة الحقيقية التى لا تأتى بها إلا كرة القدم

_________________

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم  * الدال على الخير كفاعله *
سبحان الله .. الحمد لله ..  الله أكبر ..  لا إله إلا الله
لا حول ولا قوة إلا بالله ... سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم
اللهم صلي على سيدنا محمد وعلى آل سيدنا محمد
كما صليت على سيدنا إبراهيم وعلى آل سيدنا إبراهيم

من هذا المبدأ الدال على الخير كفاعله

كيف تستفيد من الانترنت وتربح الكثير من المال باقل مجهود
ارشح لكم هذا العمل للكسب السريع بدون اي تكلفة مادية منك
من هنا .هنا هنا هناااااااااااااااااااا..
https://www.neobux.com/?rh=7361696565656431393633



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://said63.goodforum.net
 
منتخب الليبى فى مشوار تلك التصفيات لم يكن مجرد فريق يلعب كرة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات شباب العرب لكل العرب مدير المنتدى / سعيد حسين ياسين العطـار  :: الوطن العربي بلاد العرب أوطاني :: ثورة شباب ليبــــــــــــيا 2011/2/17 شباب الثورة العظيم-
انتقل الى: