اللحظات الأخيرة للقذافي يرويها من قبض عليه




جاء أحد رجال القذافي
وهو يلوح ببندقيته في الهواء مستسلما، لكن بمجرد أن رأى وجهي بدأ يطلق
النار باتجاهي، قبل أن يصرخ سيدي هنا سيدي هنا، معمر القذافي هنا وهو جريح