منتديات شباب العرب لكل العرب مدير المنتدى / سعيد حسين ياسين العطـار

لكل شاب ولكل فتاة في الوطن العربي والعالم الاسلامي اهديكم هذا العمل لوجه الله تعالى
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 مصر تضرب موعداً مع «الفيلة» ومشوار تونس يتوقف في ربع النهائي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
شيماء

avatar

عدد الرسائل : 202
تاريخ التسجيل : 08/05/2007

مُساهمةموضوع: مصر تضرب موعداً مع «الفيلة» ومشوار تونس يتوقف في ربع النهائي   السبت فبراير 09, 2008 5:01 pm

بطولة أمم أفريقيا 2008 ... مصر تضرب موعداً مع «الفيلة» ومشوار تونس يتوقف في ربع النهائي


اكرا الحياة - 06/02/08//


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
احتفالية مصرية بالوصول إلى الدور قبل النهائي . (أ ف ب)
تابع المنتخب المصري حملة الدفاع عن لقبه بنجاح في النسخة الـ 26 من نهائيات كأس امم افريقيا لكرة القدم المقامة حالياً في غانا، وضرب موعداً مع ساحل العاج في دور الاربعة غداً (الخميس) في اعادة لنهائي النسخة الاخيرة في القاهرة، فيما توقف مشوار المنتخب التونسي للمرة الثانية على التوالي في الدور ربع النهائي.
وحجز المنتخب المصري بطاقته الى دور الاربعة بتغلبه على انغولا 2-1 فبات على بعد خطوتين من احراز لقبه السادس في النهائيات بعد اعوام 1957 و1959 و1986 و1998 و2006 وان كانت مهمته في الدور المقبل صعبة امام منتخب ساحل العاج المرشح بقوة لنيل اللقب والوحيد الى جانب غانا التي حققت 4 انتصارات متتالية اداء ونتيجة.
لكن المنتخب المصري ابان حتى الآن عن استعداده الجيد للاحتفاظ باللقب، اقله بلوغ المباراة النهائية من خلال النتائج التي حققها والعروض الجيدة التي قدمها لاعبوه وانضباطهم التكتيكي وقوة خطوطهم.
وقال مدرب مصر شوقي غريب: «جئنا هنا للدفاع عن لقبنا ونحن قطعنا حتى الآن نصف المشوار ونسير على الطريق الصحيح».
واضاف: «ان المباراة المقبلة ستكون صعبة امام منتخب ساحل العاج، انه منتخب قوي وكشّر عن انيابه لإحراز اللقب»، موضحاً: «التقينا ساحل العاج مرتين في النسخة الاخيرة ونجحنا في الفوز عليه، نعرف انه يسعى الى الثأر، لكننا سنستعد جيداً من أجل ضمان مقعد في المباراة النهائية».
واذا كان المنتخب المصري نجح في الاختبار الاول امام منتخب الكاميرون وسحقه 4-2 ثم اكد انطلاقته بفوز كبير على السودان 3-صفر وتعادل مع منتخب زامبيا 1-1 بعدما كان في طريقه الى انتزاع فوزه الثالث على التوالي، فانه أكد بما لا يدع مجالاً للشك انه جاهز تمام الجاهزية للدفاع عن لقبه امام المثلث الذهبي غانا وساحل العاج والكاميرون، بعد العرض الرائع امام منتخب انغولا ظاهر النسخة الحالية وثاني اختبار حقيقي للفراعنة.
ونجح المنتخب المصري الى حد كبير في ايقاف الخطورة الهجومية للمنتخب الانغولي وان كان الاخير سجل هدفاً رائعاً عبر نجمه مانوتشو الا ان مدافعيه وتحديداً الاهلاويين وائل جمعة وشادي محمد واحمد فتحي ولاعب وسطه السابق المحترف حالياً في ميدلزبره الانكليزي محمد شوقي وفقوا في مهامهم وشلوا حركة الهجوم الانغولي وتحديداً زميلهم في الفريق فلافيو امادو الممون الاساسي لمانوتشو في خط الهجوم فغابت بالتالي الفرص الانغولية الخطرة الا ما ندر منها.
واستغل المدير الفني للمنتخب المصري حسن شحاتة معرفة مدافعي الاهلي قائده شادي محمد ولاعب السيلية القطري وائل جمعة، بنقاط قوة وضعف فلافيو فاشركهما اساسيين في التشكيلة، خصوصاً الاول على حساب محمود فتح الله، فتكفل بمراقبة مانوتشو فيما رصد جمعة تحركات فلافيو.
واكد غريب ان الجهاز الفني للفراعنة درس جيداً المنتخب الانغولي، خصوصاً اعتماده على الكرات العالية وعلى فلافيو لبناء الهجمات قائلاً: «جهزنا خطة مضادة احبطت كل الهجمات وحدت من خطورته ان كان في وسط الملعب او منطقتنا».
وتابع: «قدمنا مباراة جيدة امام منتخب قوي، نجحنا في تحقيق الفوز بفضل التبديلات التكتيكية التي اجريناها في الشوط الثاني».
ويدين المنتخب المصري بالنتائج التي حققها حتى الان الى لاعب وسطه النشيط حسني عبدربه الذي يعتبر العقل المدبر للفراعنة في ظل غياب القائد احمد حسن، الذي يفضل شحاتة الاحتفاظ به على مقاعد الاحتياط، الى جانب محمد ابو تريكة، الذي خاض امس مباراته الاولى اساسياً وثنائي خط الهجوم عماد متعب وعمرو زكي من دون اغفال نجم هامبورغ الالماني محمد زيدان، الذي غاب عن مواجهة انغولا بسبب الاصابة.
وأوضح حسني عبد ربه صاحب المركز الثاني على لائحة الهدافين برصيد 4 اهداف «هدفنا الدفاع عن لقبنا وقد اثبتنا في المباريات السابقة جديتنا في ذلك. لن نتنازل عن اللقب بسهولة وسنبذل كل ما في وسعنا للعودة بالكأس الى القاهرة».
وتابع: «مباراة انغولا كانت بمثابة فخ بالنسبة إلينا، فانغولا لم يكن لديها شيء تخسره، لأنها حققت انجازها التاريخي ببلوغ ربع النهائي، وبالتالي حاولت استغلال معنوياتها العالية ومواصلة مشوارها في البطولة بتجريدنا من اللقب، لكننا عرفنا كيف نحافظ على برودة اعصابنا وهدوئنا، وخرجنا بالمباراة الى بر الامان».
واضاف: «أعتقد بأننا نزداد قوة مباراة بعد مباراة. لقاؤنا المقبل مهم جداً في مسيرتنا، ويجب ان نركز عليه كثيراً ونستعد له جيداً».
قطار «نسور قرطاج» يتوقف في ربع النهائي



في المقابل، فشل المنتخب التونسي حامل اللقب عام 2004 في تخطي حاجز الدور ربع النهائي للمرة الثانية على التوالي بالخسارة امام الكاميرون 2-3 بعد التمديد (الوقت الاصلي 2-2).
وكانت تونس فقدت لقبها في النسخة الاخيرة في مصر عام 2006 بخسارتها امام نيجيريا بركلات الترجيح في الدور ربع النهائي.
ويمكن القول بان «نسور قرطاج» وهو لقب المنتخب التونسي أهدروا فرصة ذهبية لبلوغ الدور نصف النهائي كون المنتخب الكاميروني لم يظهر بقوته المعهودة منذ انطلاق البطولة، بدليل سقوطه المدوي امام مصر 2-4 في الجولة الاولى، إضافة الى الثغرات الدفاعية الكثيرة التي ظهرت امام تونس، التي فشل مهاجموه في استغـلالها وترجمــتها الى اهداف.
صحيح ان لاعبي المنتخب التونسي وكعادتهم استماتوا حتى الثواني الاخيرة وحولوا تخلفهم صفر-2 الى تعادل ثمين 2-2 وفرضوا الاحتكام الى التمديد، لكن الكلمة الاخيرة كانت لخبرة لاعبي الكاميرون مستغلة نقصها عند التونسيين وذلك بتسجيلهم هدفاً قاتلاً في الوقت الاضافي نجحوا في الحفاظ عليه حتى الصافرة النهائية للحكم المالي كومان كوليبالي.
وحتى الحظ عاند الهداف فرانسيليدو دوس سانتوس، إذ حرمته العارضة من هدف محقق في الشوط الاول، وهو الذي كان يسعى الى رفع غلته من الاهداف في العرس القاري، والتي بلغت 10 اهداف حتى الآن بينها هدفان في النسخة الحالية.
ويبقى بلوغ المنتخب التونسي الدور ربع النهائي انجازاً في حد ذاته، إذ لم يكن أشد المتفائلين التونسيين يتوقع تخطيه الدور الأول، خصوصاً انه يشارك بمنتخب شاب معظم لاعبيه لا يملكون خبرة البطولات الكبيرة باستثناء سانتوس والقائد راضي الجعايدي والمهدي النفطي وجوهر المناري وكريم حقي، وهم الوحيدون من التشكيلة التي توجت باللقب قبل 4 أعوام.


بطولة أمم أفريقيا 2008 ... مصر تضرب موعداً مع «الفيلة» ومشوار تونس يتوقف في ربع النهائي

اكرا الحياة - 06/02/08//

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
احتفالية مصرية بالوصول إلى الدور قبل النهائي . (أ ف ب)
تابع المنتخب المصري حملة الدفاع عن لقبه بنجاح في النسخة الـ 26 من نهائيات كأس امم افريقيا لكرة القدم المقامة حالياً في غانا، وضرب موعداً مع ساحل العاج في دور الاربعة غداً (الخميس) في اعادة لنهائي النسخة الاخيرة في القاهرة، فيما توقف مشوار المنتخب التونسي للمرة الثانية على التوالي في الدور ربع النهائي.

وحجز المنتخب المصري بطاقته الى دور الاربعة بتغلبه على انغولا 2-1 فبات على بعد خطوتين من احراز لقبه السادس في النهائيات بعد اعوام 1957 و1959 و1986 و1998 و2006 وان كانت مهمته في الدور المقبل صعبة امام منتخب ساحل العاج المرشح بقوة لنيل اللقب والوحيد الى جانب غانا التي حققت 4 انتصارات متتالية اداء ونتيجة.

لكن المنتخب المصري ابان حتى الآن عن استعداده الجيد للاحتفاظ باللقب، اقله بلوغ المباراة النهائية من خلال النتائج التي حققها والعروض الجيدة التي قدمها لاعبوه وانضباطهم التكتيكي وقوة خطوطهم.

وقال مدرب مصر شوقي غريب: «جئنا هنا للدفاع عن لقبنا ونحن قطعنا حتى الآن نصف المشوار ونسير على الطريق الصحيح».

واضاف: «ان المباراة المقبلة ستكون صعبة امام منتخب ساحل العاج، انه منتخب قوي وكشّر عن انيابه لإحراز اللقب»، موضحاً: «التقينا ساحل العاج مرتين في النسخة الاخيرة ونجحنا في الفوز عليه، نعرف انه يسعى الى الثأر، لكننا سنستعد جيداً من أجل ضمان مقعد في المباراة النهائية».

واذا كان المنتخب المصري نجح في الاختبار الاول امام منتخب الكاميرون وسحقه 4-2 ثم اكد انطلاقته بفوز كبير على السودان 3-صفر وتعادل مع منتخب زامبيا 1-1 بعدما كان في طريقه الى انتزاع فوزه الثالث على التوالي، فانه أكد بما لا يدع مجالاً للشك انه جاهز تمام الجاهزية للدفاع عن لقبه امام المثلث الذهبي غانا وساحل العاج والكاميرون، بعد العرض الرائع امام منتخب انغولا ظاهر النسخة الحالية وثاني اختبار حقيقي للفراعنة.

ونجح المنتخب المصري الى حد كبير في ايقاف الخطورة الهجومية للمنتخب الانغولي وان كان الاخير سجل هدفاً رائعاً عبر نجمه مانوتشو الا ان مدافعيه وتحديداً الاهلاويين وائل جمعة وشادي محمد واحمد فتحي ولاعب وسطه السابق المحترف حالياً في ميدلزبره الانكليزي محمد شوقي وفقوا في مهامهم وشلوا حركة الهجوم الانغولي وتحديداً زميلهم في الفريق فلافيو امادو الممون الاساسي لمانوتشو في خط الهجوم فغابت بالتالي الفرص الانغولية الخطرة الا ما ندر منها.

واستغل المدير الفني للمنتخب المصري حسن شحاتة معرفة مدافعي الاهلي قائده شادي محمد ولاعب السيلية القطري وائل جمعة، بنقاط قوة وضعف فلافيو فاشركهما اساسيين في التشكيلة، خصوصاً الاول على حساب محمود فتح الله، فتكفل بمراقبة مانوتشو فيما رصد جمعة تحركات فلافيو.

واكد غريب ان الجهاز الفني للفراعنة درس جيداً المنتخب الانغولي، خصوصاً اعتماده على الكرات العالية وعلى فلافيو لبناء الهجمات قائلاً: «جهزنا خطة مضادة احبطت كل الهجمات وحدت من خطورته ان كان في وسط الملعب او منطقتنا».

وتابع: «قدمنا مباراة جيدة امام منتخب قوي، نجحنا في تحقيق الفوز بفضل التبديلات التكتيكية التي اجريناها في الشوط الثاني».

ويدين المنتخب المصري بالنتائج التي حققها حتى الان الى لاعب وسطه النشيط حسني عبدربه الذي يعتبر العقل المدبر للفراعنة في ظل غياب القائد احمد حسن، الذي يفضل شحاتة الاحتفاظ به على مقاعد الاحتياط، الى جانب محمد ابو تريكة، الذي خاض امس مباراته الاولى اساسياً وثنائي خط الهجوم عماد متعب وعمرو زكي من دون اغفال نجم هامبورغ الالماني محمد زيدان، الذي غاب عن مواجهة انغولا بسبب الاصابة.

وأوضح حسني عبد ربه صاحب المركز الثاني على لائحة الهدافين برصيد 4 اهداف «هدفنا الدفاع عن لقبنا وقد اثبتنا في المباريات السابقة جديتنا في ذلك. لن نتنازل عن اللقب بسهولة وسنبذل كل ما في وسعنا للعودة بالكأس الى القاهرة».

وتابع: «مباراة انغولا كانت بمثابة فخ بالنسبة إلينا، فانغولا لم يكن لديها شيء تخسره، لأنها حققت انجازها التاريخي ببلوغ ربع النهائي، وبالتالي حاولت استغلال معنوياتها العالية ومواصلة مشوارها في البطولة بتجريدنا من اللقب، لكننا عرفنا كيف نحافظ على برودة اعصابنا وهدوئنا، وخرجنا بالمباراة الى بر الامان».

واضاف: «أعتقد بأننا نزداد قوة مباراة بعد مباراة. لقاؤنا المقبل مهم جداً في مسيرتنا، ويجب ان نركز عليه كثيراً ونستعد له جيداً».

قطار «نسور قرطاج» يتوقف في ربع النهائي

في المقابل، فشل المنتخب التونسي حامل اللقب عام 2004 في تخطي حاجز الدور ربع النهائي للمرة الثانية على التوالي بالخسارة امام الكاميرون 2-3 بعد التمديد (الوقت الاصلي 2-2).

وكانت تونس فقدت لقبها في النسخة الاخيرة في مصر عام 2006 بخسارتها امام نيجيريا بركلات الترجيح في الدور ربع النهائي.

ويمكن القول بان «نسور قرطاج» وهو لقب المنتخب التونسي أهدروا فرصة ذهبية لبلوغ الدور نصف النهائي كون المنتخب الكاميروني لم يظهر بقوته المعهودة منذ انطلاق البطولة، بدليل سقوطه المدوي امام مصر 2-4 في الجولة الاولى، إضافة الى الثغرات الدفاعية الكثيرة التي ظهرت امام تونس، التي فشل مهاجموه في استغـلالها وترجمــتها الى اهداف.

صحيح ان لاعبي المنتخب التونسي وكعادتهم استماتوا حتى الثواني الاخيرة وحولوا تخلفهم صفر-2 الى تعادل ثمين 2-2 وفرضوا الاحتكام الى التمديد، لكن الكلمة الاخيرة كانت لخبرة لاعبي الكاميرون مستغلة نقصها عند التونسيين وذلك بتسجيلهم هدفاً قاتلاً في الوقت الاضافي نجحوا في الحفاظ عليه حتى الصافرة النهائية للحكم المالي كومان كوليبالي.

وحتى الحظ عاند الهداف فرانسيليدو دوس سانتوس، إذ حرمته العارضة من هدف محقق في الشوط الاول، وهو الذي كان يسعى الى رفع غلته من الاهداف في العرس القاري، والتي بلغت 10 اهداف حتى الآن بينها هدفان في النسخة الحالية.

ويبقى بلوغ المنتخب التونسي الدور ربع النهائي انجازاً في حد ذاته، إذ لم يكن أشد المتفائلين التونسيين يتوقع تخطيه الدور الأول، خصوصاً انه يشارك بمنتخب شاب معظم لاعبيه لا يملكون خبرة البطولات الكبيرة باستثناء سانتوس والقائد راضي الجعايدي والمهدي النفطي وجوهر المناري وكريم حقي، وهم الوحيدون من التشكيلة التي توجت باللقب قبل 4 أعوام.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
مصر تضرب موعداً مع «الفيلة» ومشوار تونس يتوقف في ربع النهائي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات شباب العرب لكل العرب مدير المنتدى / سعيد حسين ياسين العطـار  :: المنتدى العام :: كرة القدم .. المستطيل الأخضر .. الساحرة المستديرة-
انتقل الى: